الخضر يستعيدون الروح في "كامبالا" ويحصدون فوائد الانتصار

Jun 11, 2024 - 14:19
 0  69
الخضر  يستعيدون الروح في "كامبالا" ويحصدون فوائد الانتصار

حقق المنتخب الوطني الجزائري فوزا صعبا على المنتخب الأوغندي، بنتيجة (2- 1)، عندما تواجها مساء  امس في ملعب "مانديلا" الوطني في العاصمة "كامبالا"، في اطار الجولة الرابعة من التصفيات الأفريقية المؤهلة الى كأس العالم 2026، وهو انتصار حققه الخضر بعد ثلاثة أيام من الخسارة أمام ضيفهم المنتخب الغيني، ضمن الجولة الثالثة من هذا السباق وبالنتيجة نفسها، ويحمل الفوز، الذي حققه المنتخب الوطني الجزائري، العديد من الفوائد الإيجابية، والذي يعتبر الأول للمدرب البوسني، فلاديمير بيتكوفيتش خارج الديار، وبعد مرحلة الشك التي عاشها الخضر في الفترة السابقة، على غرار الخروج من الدور الأول لكأس أمم أفريقيا الماضية، وكذلك الخسارة في اللقاء الماضي أمام غينيا، ما جعل الجماهير الجزائرية تتخوف من غياب جديد عن المونديال المقرر بعد عامين، في الولايات المتحدة الأميركية وكندا والمكسيك.
الخضر يستعيدون حظوظهم في التصفيات والثقة عادت الى اللاعبين
وتتمثل الفائدة الأولى التي جاء بها هذا الفوز المهم، الذي حققه المنتخب الوطني الجزائري، في استعادة كامل الحظوظ، في المنافسة على ورقة الترشح لكأس العالم 2026، وكذلك استعادة صدارة المجموعة السابعة، لأن أية نتيجة غير النقاط الثلاث، كان من الممكن أن تدخل زملاء المدافع عيسى ماندي في حسابات معقدة، بعد الخسارة الماضية أمام غينيا، ورغم الفوزين المحققين على حساب الصومال وموزمبيق في أول جولتين من هذه التصفيات، أما الفائدة الثانية فتتمثل في عودة الثقة للاعبي المنتخب الوطني الجزائري بعد المرحلة الصعبة التي مروا بها، خاصة من الناحية الذهنية، فالفوز المتحقق أمام منتخب أوغندا يعتبر الفوز الرسمي الاول للخضر في المباريات الرسمية بعد أربع مباريات، والأول في هذا العام 2024، ما سيعطي الهدوء ويسمح للمدرب فلاديمير بيتكوفيتش بوضع لمسته الخاصة والتحضير بأريحية تامة للجولات المقبلة من هذه التصفيات، التي ستستأنف عبر الجولة الخامسة، في شهر مارس المقبل.

اول اختبار ناجح بالنسبة لبيتكوفيتش
ويظل هذا الفوز المهم على حساب اوغندا ذا فائدة كبيرة بالنسبة للمدرب الوطني فلاديمير بيتكوفيتش، الذي بدوره ما زال بصدد اكتشاف المنتخب الوطني الجزائري، وكذلك اكتشاف المباريات في أفريقيا، إذ كانت مباراة أوغندا الأولى لمدرب سويسرا السابق خارج الديار في القارة السمراء، بعدما انحصرت مسيرته في أوروبا، وكما هو معروف أن المباريات غرب أفريقيا وجنوبها لها تحضيراتها الخاصة، وتتطلب معرفة ودراسة كبيرتين، ما يعني أن هذا الاختبار الناجح سيشكل مرجعا مهما للمدرب بيتكوفيتش خلال المباريات المقبلة، خاصة بعدما نجح مع لاعبيه في قلب النتيجة لمصلحتهم خلال الشوط الثاني من اللقاء
.

ف.وليد

What's Your Reaction?

like

dislike

love

funny

angry

sad

wow