اليوم بداية من الساعة 17:00 أوغندا – الجزائر: الحضر في مهمة التدارك والتعويض في "كامبالا"

Jun 10, 2024 - 11:20
 0  82
اليوم بداية من الساعة 17:00  أوغندا – الجزائر:  الحضر في مهمة التدارك والتعويض في "كامبالا"

يستعد المنتخب الوطني الجزائري عصر اليوم لخوض مواجهة الجولة الرابعة من تصفيات مونديال 2026، حيث ينزل ضيفا على منتخب اوغندا في ملعب "مانديلا" الوطني بمدينة "كامبالا" عاصمة البلاد، حيث ستكون المباراة في غاية الأهمية بالنسبة لاشبال المدرب الوطني فلاديمير بيتكوفيتش الباحثين عن التعويض والتدارك بعد الهزيمة في الجولة الماضية في الجزائر يوم الخميس الماضي على يد منتخب غينيا، وهي الهزيمة التي يمل يكن ينتظرها الجمهور الجزائري على امل ان يتمكن رفقاء بن زية من التعويض في مباراة اليوم، التي لن تكون سهلة امام منافس صعب، يسعى لتأكيد الفوز الذي حققه في الجولة الماضية على حساب منتخب بوتسوانا، ويوجد المنتخب الوطني الجزائري اليوم في وضعية مفترق طرق حقيقية في المجموعة السابعة التي تعقدت حساباتها بعد نتائج الجولة الماضية، حيث تتقاسم أربعة منتخبات من المجموعة الصدارة وهي الجزائر وغينيا واوغندا وموزمبيق، في حين يتفوق الخضر حاليا بفارق الأهداف فقط، مما يحتم على اشبال بيتكوفيتش ضرورة الاستفاقة اليوم من اجل العودة بالنقاط الثلاثة والحفاظ على الحظوظ كاملة في التاهل.

معنويات اللاعبين والحالة البدنية هاجس بيتكوفيتش اليوم امام اوغندا

وغادر الفريق الوطني الجزائري ارض الوطن ظهر اول امس السبت، بمعنويات سيئة جدا بعد الهزيمة اما غينيا وتبعتها، وتوجه اللاعبون في رحلة خاصة تحسبا للمباراة أمام المنتخب الأوغندي المقررة مساء اليوم، وحل رفاق يوسف عطال بالعاصمة الأوغندية مساء السبت في حدود الساعة التاسعة ليلا قبل الالتحاق بمقر إقامتهم، وأجرى أشبال المدرب الوطني فلاديمير بتكوفيتش حصتين تدريبيتين فقط بكامبالا منها الحصة الرئيسية التي اجريت يوم أمس الأحد على الميدان الرئيسي وقت إجراء المباراة، مما يكشف ضيق الوقت الغير كاف تماما للتحضير والتعود مع ظروف المباراة، ويغشى المدرب الوطني فلاديمير بيتكوفيتش كثيرا من تأثير الحالة البدنية المتراجعة للاعبيه خلال مباراة اليوم، لاسيما بعدما تجلى ذلك في المباراة السابقة، وكانت الجزائر قد سجلت بداية موفقة في المغامرة التصفوية بتحقيقها في شهر نوفمبر الماضي لفوزين أمام الصومال (3-1) بالجزائر و الموزمبيق خارج الوطن (2-0) قبل أن تنهزم لأول مرة في هذه التصفيات أمام المنتخب الغيني (1-2) مساء يوم الخميس الماضي بملعب "نيلسون مانديلا" ببراقي، ومن جهته، سجل منتخب أوغندا الفوز يوم الجمعة الفارط بميدانه على منتخب بوتسوانا بثنائية نظيفة، مما يجعل لاعبيه في حالة معنوية افضل بكثير من نظيره الجزائري.

تغييرات كثيرة منتظرة في مباراة اليوم
ومن المنتظر أن يدخل المنتخب الوطني الجزائري بقيادة مدربه السويسري، فلاديمير بيتكوفيتش، مباراته أمام أوغندا المقررة مساء اليوم، بهدف تحقيق الفوز، وتجاوز الخسارة القاسية أمام غينيا، وشكفت بعض المصادر بأن المدرب فلاديمير بيتكوفيتش، قد قرر القيام بالكثير من التغييرات على التشكيلة الأساسية، مقارنة بالتي دخلت أمام غينيا، وقدمت أداء بعيدا عن توقعات الجماهير الجزائرية، والتي أمست متخوفة من ضياع حلم المشاركة في المونديال القادم، رغم أن التأهل أصبح سهلا عن القارة الأفريقية، مقارنة بالنسخ السابقة، إثر زيادة عدد المقاعد، وأفادت المصادر نفسها، بأنه رغم قرار فلاديمير بيتكوفيتش بتغيير الكثير من اللاعبين، إلا أنه ما زال مترددا في بعض المراكز، على غرار مركز حراسة المرمى، بعد المستوى المخيب الذي قدمه أنتوني ماندريا، إذ يفكر البوسني في اللجوء إلى خدمات حارس ضمك السعودي، مصطفى زغبة، أما في خط الدفاع، فسيشارك كيفن غيتون بمركز الظهير الأيمن، مكان يوسف عطال، وكذلك جوان حجام بديلا عن ريان آيت نوري في مركز الظهير الأيسر، إضافة إلى احتمال الاعتماد على محمد مداني إلى جانب المخضرم عيسى ماندي في محور الدفاع، وإبقاء محمد أمين توقاي على مقاعد البدلاء.
نحو الاعتماد على بن ناصر وقندوسي في الوسط وبكرار بونجاح في الهجوم
أما في وسط الميدان، فمن المنتظر أن يلجأ فلاديمير بيتكوفيتش هذه المرة إلى خدمات نجم ميلان الإيطالي، إسماعيل بن ناصر، بعدما كان جلوسه على مقاعد البدلاء خلال لقاء غينيا قد طرح العديد من التساؤلات، خاصة مع المردود المخيب للثنائي نبيل بن طالب ورامز زروقي، مع وجود احتمال كبير للاعتماد كذلك على لاعب سيراميكا كليوباترا المصري والمعار من نادي الأهلي، أحمد قندوسي في التشكيلة الأساسية، وفي خط الهجوم من المنتظر ان يعتمد فلاديمير بيتكوفيتش بنسبة كبيرة على لاعبين اثنين وهما بغداد بونجاح ومنصف بقرار، وكذلك أمين غويري ومحمد الأمين عمورة، في مركزي الجناح، مع إبقاء ياسين بن زية وسعيد بن رحمة على مقاعد البدلاء، وهذا يضاف إلى غياب ياسين براهيمي بسبب الإصابة.

ف.وليد

What's Your Reaction?

like

dislike

love

funny

angry

sad

wow