الوالي يجمد المجلس الشعبي البلدي للحجار رسميا

May 12, 2024 - 21:54
 0  137
الوالي يجمد المجلس الشعبي البلدي للحجار رسميا

وقع نهار اليوم رسميا والي عنابة عبد القادر جلاوي على قرار التجميد المؤقت للمجلس الشعبي البلدي لبلدية الحجار وكلف رئيس الدائرة والكاتب العام للبلدية بتسييرها مؤقتا بعد أن دخل المجلس في حالة انسداد منذ حوالي أسبوعين على خلفية تصويت المعارضة بـ"لا" خلال ثلاث دورات متتالية ضد برنامج رئيس البلدية الذي رفض الاستقالة وبقي متمسكا بترؤس المجلس. وحسب المصادر التي أوردت الخبر لجريدة آخر ساعة فإن قرار الوالي يصدر اليوم حسب ما تنص عليه قوانين البلدية المتعلقة بتفعيل سلطة الوالي وفقا للمواد 100-101-102 من القانون رقم 11-10 المتعلق بالبلدية. لتؤول بعدها رسميا عملية تسيير المجلس البلدي بالحجار لرئيس الدائرة الذي يشرف على ترقيع المشاريع التي بقيت معطلة بسبب الانسداد بالمجلس البلدي خاصة فيما يتعلق بالمشاريع التنموية التي يجب أن يسجل انطلاقها قبل حلول فصل الصيف كمشروع إعادة تهيئة الطريق وسط مدينة الحجار الرابط بين حي 502 إلى غاية حي السعادة بمحاذاة سينما الحجار والذي يتواجد في حالة كارثية حيث خصص له مبلغ يزيد عن الستة ملايير لكنه بقي مجمدا بسبب الخلافات والصراعات داخل المجلس إلى جانب تجميد العديد من المشاريع الخاصة بتهيئة المدارس التي يجب أن تنطلق لتكون جاهزة قبل الدخول المدرسي القادم إلى جانب بقاء العديد من المشاريع معطلة ومتوقفة على مشارف فصل الصيف في ظل انعدام المتابعة فيما ضرب بعض المقاولين بالمدة القانونية لإنجاز بعض المشاريع عرض الحائط حيث تشهد تأخرا كبيرا منذ عدة أشهر، علما أن أغلب المشاريع المعطلة تم المصادقة عليها وتنتظر الانطلاق فقط. علما أن المجلس الشعبي البلدي على غرار بلديتي عنابة والشرفة شهدت صراعات داخلية بين نواب المعارضة الذين يمثلون الأغلبية ورئيس المجلس الشعبي البلدي الذي طالبوه بالاستقالة لكنه رفض مما أدى إلى رفض جدول الأعمال المقدم خلال ثلاث دورات والتصويت بـ"لا" لكل النقاط التي تضمنها جدول الأعمال المقدم من طرف المير. هذا في الوقت الذي لم يتقرر مصير المجلس البلدي لبلدية عنابة إلى حد كتابة هذه الأسطر بعد أن تم تأجيل دورة اختيار رئيس البلدية المؤقت خلفا ليوسف شوشان الذي صدر في حقه قرارا بالتوقيف على خلفية المتابعة القضائية مما رفع التجميد عن المجلس واستدعاء الأعضاء لدورة اختيار رئيس البلدية حسب ما تنص عليه القوانين البلدية المعمول بها إلا أن نواب المعارضة قاطعوا الدورة مما أدى إلى تأجيلها بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني الذي ينص على ضرورة تسجيل حضور ثلثي المجلس ليبقى رئيس الدائرة يشرف على تسيير البلدية إلى حين الاتفاق واختيار رئيس بلدية مؤقت خلفا للمير الموقوف. وشهد المجلس البلدي لبلدية الشرفة نفس الظروف حيث دخل في حالة انسداد منذ عدة أشهر بعد رفض المير الاستقالة التي طالبه بها نواب المعارضة الذين يمثلون أغلبية المجلس البلدي الذي مازال يشهد انسدادا إلى حد كتابة هذه الأسطر.

بوسعادة فتيحة

What's Your Reaction?

like

dislike

love

funny

angry

sad

wow